عن المعاهد الأزهرية

المعاهد الأزهرية في فلسطين

1.             نبذة تاريخية

كانت إدارة المعاهد الأزهرية في فلسطين ولاتزال تؤدي رسالة سامية داخل المجتمع الفلسطيني منذ حوالي ستين عاماً. فقد أسس أول معهد أزهري في قطاع غزة بالمرسوم الجمهوري المصري الصادر بتاريخ 26 يناير 1954 م  علي مساحة مائة وخمس دونمات علي أن يتبعه إنشاء معاهد أخرى مستقبلاً وكان في تلك الأثناء سادس معهد أزهري علي مستوى جمهورية مصر العربية يتم إنشاؤه، مما أكسبه اهتماماُ  كبيراً من الحكومات المصرية المتعاقبة، فقدمت ما يلزمه  من دعم لأداء رسالته خاصة وأنه يقدم مناهج تدريسية تحمل صفة الإعتدال والوسطية وعدم التطرف يشرف عليها  الأزهر الشريف بالقاهرة. و كان هذا الدعم  السخي من خلال تقديم الأزهر الشريف بالقاهرة عشرات الآلاف من الكتب الدراسية مجاناً سنوياً والاشراف كذلك علي امتحانات الثانوية الأزهرية التي توضع هناك والتصحيح و ارسال النتائج والشهادات من طرفه، كما أن الأزهر الشريف يقدم لنا في المعاهد الأزهرية مائة منحة سنوية للدراسة في جامعة الأزهر بمصر، من بينها كليات علمية (طب وهندسة وصيدلة) ويجدر الإشارة أنه تم افتتاح فرع للمعاهد الأزهرية في مدينة خانيونس، وفرع في شمال قطاع غزة، وجاري العمل علي فتح معاهد بالضفة الغربية.

2.             الرؤية و الرسالة و الأهداف

الرؤية المعاهد الأزهرية هي مؤسسة تعليمية دينية تسعى لإعداد طلاب متفوقين ومميزين يكونون في طليعة الشباب الواعي القادر علي تحمل مسئوليته في رفع شأن الوطن وتقدم المجتمع.

 الرسالة إعداد وتنفيذ أنشطة تعليمية وتربوية ودينية متنوعة وشاملة، ورفد المعهد بأساليب جديدة وفاعلة تلبي حاجة المعلمين والطلاب وتمدهم بالمعلومات والمعارف والقيم وذلك من خلال مناهج وسطية أزهرية وثقافة تُدرس لتنقل من خلالهم بين الأجيال من السلف إلي الخلف و تساهم في ضبط وتماسك ورقي المجتمع.

 

 الأهداف

1.   تمكين المعاهد الأزهرية من تأدية رسالتها الذي يستفيد منها حوالي 2000 طالب وطالبة من خلال المعاهد الست الحالية.

2.  المقدرة علي استيعاب التزايد والإقبال الشديد على تعلم الدين الوسطي ومنهج الأزهر.

3.  إيجاد جو تعليمي مناسب أمام الطلبة.

4.  تهيئة بيئة تعليمية للطالب تؤثر ايجابي علي نفسيته ورضاه.

5.  المحافظة على مظهر عام واحد للمقاعد الدراسية للاستجابة لخطة توحيد الشكل العام للمقاعد في جميع المعاهد.

3.             إطلالة على المجتمع المحلي

          في هذه السطور يتبين كيف ينظر المجتمع الفلسطيني للمعاهد الأزهرية :

1.  تُعد المرجع الديني الأول في فلسطين لأي خلاف مذهبي أو فقهي.

2.  مؤسسة تعليمية تقدم خدمة لأكثر من 2000 طالب وطالبة سنوياً.

3.  تؤهل نوعية من الطلاب للالتحاق بالجامعات علي درجة كبيرة من الوعي والتميز.

4.  تقديم منح دراسية لحوالي 500 طالب وطالبة في جامعات الوطن والأزهر الشريف بالقاهرة في مختلف الكليات النظرية والعملية .

5.  إعداد الدعاة والخطباء الذين يحملون المنهج الوسطي المعتدل.

6.  يلجأ إليها المواطنون لإعطائهم الفتاوى الدينية حول كل ما يختلفون فيه.

7.  اعتاد رجال الدين والوجهاء في فلسطين حضور جميع المناسبات الدينية التي يقيمها المعاهد الأزهرية علي أرضها حيث الإقبال الشديد من الشعب عامة.

8.  الإصدارات التي تصدر عن المعاهد الأزهرية وشيخها التي غالباً ما تكون الحكم في الأمور الحياتية التي يختلفون فيها.


4.             إنجازات المعاهد الأزهرية في فلسطين

1-    تخرج منها حوالي خمسون ألفاً من الطلاب والطالبات الذين واصلوا تعليمهم في الكليات العلمية والأدبية بجامعة الأزهر بالقاهرة وجامعتي الإسلامية والأزهر في فلسطين حيث التعليم المجاني لطلبة المعاهد الأزهرية وأدوا بعد تخرجهم دورا ريادياً في الميادين كافة، وخاصة العلمية سواء أكان ذلك في أرض الوطن أم في الدول العربية الشقيقة .

2-    توظيف مئات الفلسطينيين ممن فقدوا وظائفهم جراء اعتقالهم من سلطات الإحتلال وإعادة تأهيلهم ليصبحوا فاعلين في المجتمع.

3-   إنشاء مؤسسات دينية متعددة تابعة للمعاهد الأزهرية مثل دار الفقه والحديث-جمعيات تحفيظ القرآن الكريم –جمعية الشبان المسلمين –والإشراف والتوجيه للدعاة والوعاظ والإرشاد بمساجد غزة.

4-    ساهمت المعاهد الأزهرية بتأسيس وإنشاء الجامعة الإسلامية بغزة ثم جامعة الأزهر مستخدمة كوادرها ومبانيها وعلي أرضها المقدرة بمائة وخمس دونمات.